وزارة السياحة تطلق “CAP Hospitality” وتعبئ تمويلات مالية لتحديث القطاع الفندقي

أعلنت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، اليوم الأربعاء، عن إطلاق آلية مبتكرة وفريدة من نوعها لتحديث القطاع الفندقي المغربي تحت اسم “CAP Hospitality”.

ويغطي هذا البرنامج، الذي وقعته وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني والوزارة المنتدبة المكلفة بالميزانية وصندوق محمد السادس للاستثمار والشركة المغربية للهندسة السياحية، الفترة من 2024-2025 بحيث ويقدم قروضا تتحمل فيها الدولة كامل الفوائد، لصالح مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة التي تمتلك مشاريع لتحديث منشآتها.

ويهم هذا القرض ، وفق بلاغ للوزارة، جميع الاستثمارات التي  تتراوح  بين 3 و100 مليون درهم، بفترة تسديد تصل إلى 12 سنة، بما في ذلك أجل تأخير لمدة سنتين.

ويتم تأكيد أهلية مؤسسات الإيواء السياحي من قبل وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني والشركة المغربية للهندسة السياحية، بناءً على معايير محددة مسبقًا. كما سيتم التأكيد عن أهلية القرض من قبل البنوك.

ويأتي إطلاق هذا البرنامج، في إطار الاستعداد للتظاهرات الرياضية الدولية الكبرى التي سيستضيفها المغرب، مثل كأس أمم إفريقيا 2025 وكأس العالم 2030، وفي إطار تنفيذ خارطة طريق السياحة 2023-2026، قررت الحكومة وضع برنامج خاص لتحسين جودة الإيواء السياحي.

وتهدف آلية الدعم والتمويل جديدة،  إلى تسريع تحديث مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة بهدف تجديد 000 25 غرفة و استثمار متوقع يبلغ 4 مليار درهم كحد أقصى.

ويعتبر “CAP Hospitality” خطوة نحو تحديث الطاقة الإيوائية بالمغرب استجابة للزيادة المستمرة في عدد الوافدين، وفي ظل التحضيرات لاحتضان التظاهرات الرياضية القادمة، حيث يطمح المغرب إلى تقديم استضافة عالية الجودة.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الجهات تضم عدد كبير من وحدات الإيواء السياحي القديمة أو المغلقة، مما يؤثر بشكل كبير على جاذبية الوجهة سواء لدى السياح أو المستثمرين.  وعلى أساس ذلك يعتبر تحديث وإعادة تأهيل القطاع الفندقي كأحد البرامج  الاستراتيجية لخارطة الطريق 2023-2026 من حيث العرض السياحي.

ويستهدف برنامج   “CAP Hospitality”، جميع مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة في المملكة التي لم يتم تجديدها خلال الخمس سنوات الماضية.

ويغطي مجموعة واسعة من الخدمات، بما في ذلك أعمال التجديد والتحديث، وشراء الأثاث والمعدات، وشراء مؤسسة إيواء سياحي مصنفة مرفوقة ببرنامج تجديد، وتنفيذ برامج النجاعة الطاقية، وغيرها.

وتمثل هذه الآلية فرصة فريدة ومحدودة زمنيا لمؤسسات الإيواء السياحي المصنفة لتحديث بنيتها التحتية والاستعداد لاستقبال العالم خلال التظاهرات الرياضية الدولية القادمة.

كما المبادرة ستساعد هذه المبادرة  كذلك على تحسين جودة الإيواء بما يتماشى مع القانون 80.14، الذي يوجد في مراحله النهائية، خصوصاً فيما يتعلق بالتصنيف.

ويمكن لمؤسسات الإيواء السياحي المصنفة الراغبة في الاستفادة من هذه الآلية تقديم طلب عبر المنصة الرقمية المخصصة لهذا الغرض  https://smit.gov.ma/caphospitality، وذلك ابتداء من يوم 15 يوليوز  2024.

وتم الإطلاق الرسمي لهذه الآلية اليوم الأربعاء بالرباط، بحضور فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وافوزي لقجع، الوزير المنتدب المكلف بالميزانية، ومحسن الجزولي،  الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية، ومحمد بنشعبون، المدير العام لصندوق محمد السادس للاستثمار، وعماد برقاد، المدير العام للشركة المغربية للهندسة السياحية، وحميد بنطاهر، رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، ولحسن زلماط، رئيس الجامعة الوطنية للصناعة الفندقية.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: