افتتاح الدورة الثالثة لمعرض معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة

افتتحت الدورة الثالثة لمعرض معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، اليوم الجمعة بالرباط،  تحت شعار: ” التآزر البيئي: أي استراتيجيات مجالية من أجل مستقبل مستدام وذو جودة”.

 

ويشكل هذا المنتدى المنظم من طرف جمعيات الطلبة من مختلف الشعب، بما في ذلك الطبوغرافيا والزراعة والصناعات الغذائية والصيد البحري والطب البيطري والهندسة القروية، حدثاً مهما للتفكير والتبادل بين الجهات الفاعلة في القطاع الفلاحي المعنية بتنزيل استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030 في مجالات التكوين والبحث والتطوير.

كما أنه نقطة اتصال بين الطلبة والعالم المهني، ونافذة للتعريف بالقطاع الفلاحي ومكانته في الاقتصاد الوطني.

وفي كلمته الافتتاحية، وعلاقةً بموضوع المعرض، أكد  وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، على أهمية التآزر البيئي لضمان مستقبل مستدام وذو جودة، وذكر بالتزام المملكة المغربية، تحت قيادة الملك محمد السادس، لصالح التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة.

وشدد على أن التآزر البيئي هو قبل كل شيء رؤية شاملة ومتكاملة للمجال، حيث يتم التفكير في كل إجراء وكل مشروع مع مراعاة التأثيرات على جميع النظم الإيكولوجية.

وتحدت الوزير عن دور الأساتذة والطلبة الذين يساهمون من خلال أبحاثهم وابتكاراتهم وديناميكيتهم في مواجهة التحديات البيئية التي تواجه بلادنا.

ويعد معرض معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، الذي يحظى بحضور العديد من الفاعلين الرئيسيين في القطاع الفلاحي ببلادنا، نقطة تقاطع أساسية للتواصل مع العالم المهني، بالإضافة إلى التكوين الأكاديمي الذي يتلقاه الطلبة.

بالإضافة إلى الأروقة والعروض المختلفة التي يشرف عليها طلبة المعهد من مختلف الشعب، يتم تنظيم ندوات ومحاضرات يديرها خبراء حول مواضيع مختلفة تتعلق بالتحول الزراعي الإيكولوجي وندرة المياه والصناعة الغذائية والذكاء الجيوفضائي والابتكار.

ومنذ إنشائه قبل أكثر من نصف قرن من قبل المغفور له  الملك الحسن الثاني، مكن معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة من تكوين الأطر والمسؤولين عن القطاع الفلاحي في المغرب. يعد المعهد مركزا متعدد التخصصات ويتمتع بشهرة وطنية ودولية، حيث يقدم تكوينا عالي الجودة في العديد من الشعب، في خدمة التنمية الفلاحية بالمغرب.

وتجدر الإشارة إلى أن استراتيجية الجيل الأخضر تهدف إلى تعزيز التكوين الفلاحي من خلال هدف تكوين 150000 متخرج ضمنهم 10000 في التعليم العالي.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: