منصة رقمية تضع نهاية لتحكم “السماسرة” في المنتجات العقارية لمجموعة العمران ( صور)

housni ghazoui alomrane

لم يعد الزبون الذي يرغب في اقتناء عقار للاستعمال السكني أو التجاري لدى مجموعة العمران مضطرا لأن يخضع لممارسات الوسطاء والسماسرة أو لتوصيات من هنا وهناك أو ما شابهها.

ذلك أن مجموعة العمران وضعت منصة رقمية مفصلة ومحينة، https://www.alomrane.gov.ma/، تضم جميع منتجاتها من عقارات ومنتجات سكنية أو تجارية وبكل تفاصيلها بدء من المدينة والموقع والمساحة والسعر.

وتتيح المنصة الرقمية التي تغطي معطياتها جميع التراب الوطني، الولوج إلى الخرائط والاطلاع على مدن وأمكنة تواجد المشاريع بها وعددها ووضعياتها سواء تلك التي في طور التسويق أو المحجوزة أو المتاحة للبيع، سواء كانت موجهة للأنشطة السكنية أو للأنشطة التجارية.

ومن شأن هذه المنصة أن تضع حدا لممارسات السماسرة الذين يعمدون إلى فرض ممارسات غير مشروعة وفرض عمولات غير قانونية “النوار” من أجل  الحصول  على عقار أو منتوج يتواجد في مواقع وأمكنة مميزة.

فضلا عن ذلك، أفادت مصادر للجريدة، أنه يمكن للزبناء أن يقدموا شكاياتهم على المنصة ذاتها، في حالة وجود ممارسات غير مشروعة أو واجهوا عراقيلا أو تضليلا بخصوص المعطيات المدرجة بالمنصة ومطابقتها للواقع.

وتمكن المنصة الرقمية من الاطلاع على خريطة مشاريع ومخزون العمران على الصعيد الوطني، وعدد المشاريع التي تتواجد في كل جهة ومدينة، ومواصفاتها وأسعارها.

ومن قبل، سادت ممارسات يقف وراءها سماسرة العقار بحيث يتحكمون في تسويق المنتوج بطرق غير مشروع ويفرضون عمولات على بيع المنتجات العقارية، وهو ما خلق وضعا من الركود في تسويق مخزون مهم من العقارات الجاهزة، وضيع رقم معاملات مهم على خزينة العمران.

alomrane

alOmrane

Alomrane

3 تعليقات ل “منصة رقمية تضع نهاية لتحكم “السماسرة” في المنتجات العقارية لمجموعة العمران ( صور)”

  • الشطري

    احسن إجراء لأن الممارسات التي نسمع عنها فات الخيال

    • Ait hssain

      شركة العمران شركة مواطنة بامتياز لكن الولوج إلى الخدمات صعبة محاطة بشروط تعجيزية وغير ميسرة للموظف

  • رشدي

    ولفنا المسؤولين التجار يضحكو علينا، و لهذا مابقينا كنتيقو بالكذوب مابقى الكذوب كيقلقنا..
    السماسرة و الوسطاء هوما العماد الحقيقي لدولة الريع الهرمي.. و الأصغر فيها تحت حماية الأكبر
    و الله و ما تعينو رجال لا يخافون و لا يحابون أحدا، و والله و ما تفعلت العقوبات القاسية لا تصلحت شي منظومة فهاد البلاد..

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: