وزراء الاقتصاد والمالية في الحكومات المتعاقبة بالمغرب – محمد بنشعبون ( الحلقة 27)

له موقع خاص في التشكيلة الحكومية. قبل دولة الاستقلال كان يطلق عليه أمين الأمناء، قبل أن يسمى وزير المالية والاقتصاد. غالبا ما تكلف بهذه الوزارة شخصيات من عائلات مخزنية أو خبراء وشخصيات لها تكوين خاص،  لكن باستقراء التاريخ المعاصر فالظرفية السياسية تتحكم في اختيار الوزير الذي ستناط به مهمة تدبير مالية الدولة وجبايتها.

فمن هم هؤلاء الوزراء وما هي بصمة كل منهم على القطاع ؟

27.  محمد بنشعبون .. إطار بنكي وزير مالية في حكومة العثماني

بعد الانسداد الحكومي لأشهر،  وبعد إعفاء رئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران وتعيين سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة بديلا عنه.  جرت جولة جديدة من المفاوضات بين رئيس الحكومة وأحزاب التجمع الوطني للأحرار، الحركة الشعبية، حزب التقدم والإشتراكية، حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وحزب الاتحاد الدستوري.

وتم تشكيل الحكومة المغربية 2017 أو حكومة العثماني الأولى وهي الحكومة التنفيذية الواحدة والثلاثون منذ استقلال المملكة المغربية (1956) يرأسها سعد الدين العثماني وضمت ستة أحزاب بينها الاتحاد الاشتراكي، والتجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري والحركة الشعبية والتقدم والإشتراكية.

تولى حقيبة الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، لكن تم اعفاؤه في فاتح غشت 2018 من طرف الملك محمد السادس وذكر بلاغ للديوان الملكي حينها أنه طبقا لأحكام الفصل الـ47 من الدستور، قرر الملك محمد السادس، بعد استشارة رئيس الحكومة، إعفاء محمد بوسعيد من مهامه كوزير للاقتصاد والمالية. وأوضح البلاغ أن “هذا القرار الملكي يأتي في إطار تفعيل مبدإ ربط المسؤولية بالمحاسبة، الذي يحرص جلالة الملك أن يطبق على جميع المسؤولين مهما بلغت درجاتهم، وكيفما كانت انتماءاتهم”.

ويوم الجمعة 24 غشت 2018،  تم تعيين خلف له وهو محمد بنشعبون باسم التجمع الوطني للاحرار، الذي عينه  الملك محمد السادس وزيرا للاقتصاد والمالية يوم الاثنين 20 غشت 2018، بعد أن شغل عبد القادر عمارة منصب وزير بالنيابة منذ 02 غشت 2018، واستمر في المنصب من غشت 2018 إلى أكتوبر 2021.

تولى محمد بنعشبون منصب وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة في حكومة العثماني، وهو من مواليد 12 نونبر 1961 بمرس السلطان بالدار البيضاء، خريج المدرسة الوطنية العليا للاتصالات بباريس سنة 1984، و اشتغل في بداية مشواره بشركة “ألكاتيل المغرب” كمدير لاستراتيجيات التطوير ومراقبة التدبير، وفي سنة 1999 سيتقلد منصب المدير المساعد لمجموعة البنك الشعبي، قبل أن يُعيّن سنة 2003 على رأس الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات.

وتم تعيينه في غشت 1996، مديرا في إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، حيث كان مكلفا بتنسيق المشاريع الشاملة لعدة قطاعات لصالح وزارة الاقتصاد والمالية. كما يعتبر بنشعبون خبيرا معتمدا لدى صندوق النقد الدولي منذ سنة 2005. وفي سنة 2008، عينه الملك محمد السادس مديرا عاما لمجموعة البنك الشعبي المركزي.

وبموازاة مع مسؤولياته المهنية، يعتبر محمد بنشعبون عضوا فاعلا ونشيطا في الأوساط الجمعوية والمؤسساتية، حيث تم انتخابه رئيسا للكونفدرالية الدولية للأبناك الشعبية خلال الفترة من 2012 إلى 2015 ورئيسا للشبكة الفرنكوفونية لتقنين المواصلات بين سنتي 2005 و2006. وهو أيضا عضو في المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وعضو مجلس إدارة مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

في أبريل 2010، وشح الملك محمد السادس، محمد بنشعبون بوسام العرش من درجة فارس. وهو متزوج وأب لطفلين.

وسيتم تعيينه يوم الأحد 17 أكتوبر 2021، سفيرا للمملكة المغربية في باريس خلفا لشكيب بنموسى. وأبرز بلاغ للديوان الملكي حينها أن تعيين بنشعبون جاء في ختام المجلس الوزاري الذي ترأسه الملك بالقصر الملكي بفاس، قبل أن يتم انهاء مهامه سفيرا في الجمهورية الفرنسية وصدر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج في الجريدة الرسمية عدد 7166، نشر فيه قرار إنهاء مهام محمد بنشعبون من منصبه في باريس ابتداء من 19 يناير 2022.
بعد ذلك عين الملك محمد السادس في ختام المجلس الوزاري الذي ترأسه مساء الثلاثاء 18 أكتوبر 2022، محمد بنشعبون مديرا لصندوق محمد السادس للاستثمار.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: