الاقتصاد البرتغالي يحقق فائضا خارجيا قدره 7200 مليون يورو في 2023

كشف بنك البرتغال، أمس الثلاثاء، أن الاقتصاد البرتغالي حقق فائضا خارجيا قدره 7,2 مليار يورو في العام 2023، متجاوزا العجز المسجل في 2022، مع تحطيم صادرات السفر والسياحة لأرقام قياسية.

وقالت المؤسسة المالية البرتغالية إن الفائض الخارجي في العام 2023 بلغ 2.7 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي، وهو “ثالث أعلى فائض في السلسلة والأعلى منذ العام 2013”.

وفي 2022، أظهر الاقتصاد البرتغالي عجزا خارجيا يقارب 500 مليون يورو، أي ما يعادل 0.2 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وفي العام 2023، أظهر ميزان السلع والخدمات رصيدا إيجابيا قدره 3.3 مليار يورو (1.2 بالمائى من الناتج المحلي الإجمالي)، ليتجاوز الفائض في ميزان الخدمات العجز المسجل في ميزان السلع. وفي العام 2022، سجل ميزان السلع والخدمات عجزا قدره 4.7 مليار يورو (1.9 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي).

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: