في أسبوع برلين الأخضر.. المنتجات المحلية المغربية تستأثر باهتمام كبير

 يشهد جناح المغرب في الدورة الـ 88 للأسبوع الأخضر الدولي ببرلين (19-28 يناير) إقبالا كبيرا من طرف الزوار الأجانب، خاصة الألمان، الذين يجذبهم غنى وتنوع وأصالة المنتجات المحلية المغربية.
وعلى غرار الدورات السابقة، فإن المملكة خلال هذا الحدث، الذي نظمته المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات (موروكو فوديكس) تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، بصمت على مشتركة لافتة بفضل جناح تبلغ مساحته 623 مترا مربعا يعرض لجودة أحدث المنتجات المحلية المغربية.
ومن بين المنتجات التي عرضتها التعاونيات المغربية العشرين المشاركة  في هذه الدورة، زيت الزيتون وزيت الأركان والزعفران والتوابل والتمر والكسكس والمحار، وحتى مشتقات الورد. وقد نالت هذه المنتجات المحلية إعجاب عدد كبير من الزوار الأجانب والمهنيين في المعرض، الذين عبروا عن إعجابهم بالباقة الواسعة من المنتجات المغربية الأصيلة.
كما تميز فن الطبخ المغربي منذ الأيام الأولى لهذا الحدث الدولي، مما أتاح لمئات الزوار اكتشاف نكهاته وجوانبه االمتعددة.
وقال مانويل، وهو زائر ألماني للمعرض، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الجناح المغربي يتيح الفرصة لاكتشاف ثراء قطاع الأغذية الزراعية بالمملكة من خلال مختلف المنتجات المحلية المعروضة، مشيرا إلى أنه حريص على زيارة هذا المعرض الدولي سنويا رفقة عائلته للتعرف على ثقافات العالم الأخرى، بما في ذلك الثقافة المغربية.
وتروم مشاركة المغرب في الأسبوع الأخضر لبرلين التعريف بالمنتوجات الفلاحية المغربية، لاسيما المنتوجات المحلية، وأيضا تعزيز صادرات المنتوجات الفلاحية واستكشاف وجهات جديدة للعرض المغربي على المستوى الدولي.
ويعد الأسبوع الدولي الأخضر ببرلين الذي تم إنشاؤه في العام 1926، أحد أكبر التظاهرات العالمية المخصصة للأغذية، الفلاحة والبستنة.
ويضم هذا الحدث المستهلكين، صناع القرار، الفاعلين في سلاسل التوزيع والباحثين في مجال الابتكار الفلاحي. وتستقطب نسخة هذا العام أزيد من 1400 عارض يمثلون نحو ستين بلدا وتستقبل أكثر من 300 ألف زائر على مساحة قدرها 118 ألف متر مربع.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: