وزارة السياحة تسرع تنزيل خارطة الطريق وتوقع عقدي الشرق وسوس-ماسة

Fatim-Zahra-Ammor-ministre-du-tourisme

يعرف توقيع العقود الجهوية التطبيقية لخارطة طريق السياحة تقدما مهما، حيث تم مؤخرا توقيع العقدين السادس والسابع لجهتي الشرق وسوس-ماسة.

وتعكس هذه الاتفاقيات وفق بلاغ لوزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، رغبة مشتركة في تسريع التنمية السياحية في هاتين الجهتين.

وتم توقيع هذه الاتفاقيات بين الوزارة وولاة جهتي الشرق وسوس-ماسة والمجالس الجهوية لجهتي الشرق وسوس-ماسة، والشركة المغربية للهندسة السياحية والمكتب الوطني المغربي للسياحة.

وأضاف البلاغ، أنه بالنسبة لجهة الشرق سيتم تنفيذ 15 مشروعاً مهيكلا بحيث تشمل هذه المشاريع تطوير وتثمين الشواطئ والمدن العتيقة، وتفعيل قطار الصحراء “Oriental Express”.

كما يتضمن تعزيز نشاط محطة السعيدية من خلال برنامج ترفيهي يشمل تظاهرات رياضية ومهرجانات. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم وضع ميثاق معماري لتوحيد جميع النوادي الشاطئية في المحطة.

وسيتم إنشاء شركة للتنمية الجهوية لدعم المقاولات السياحية، وتنفيذ برنامج للتسويق والنقل الجوي مخصص للترويج للجهة وتعزيز ربطها.

أما بالنسبة لجهة سوس-ماسة، فسيتم تنفيذ 26 مشروعاً طموحا، يشمل تحسين المنتوج السياحي، والإيواء، والترفيه، والترويج، وكذلك الربط الجوي.

ومن بين هذه المشاريع تثمين الشواطئ، تجهيز مواقع “أنكور بوينت” و”إمسوان”، وإنشاء مدرسة للرياضات المائية وتنظيم تظاهرات تخص رياضة ركوب الأمواج في تغازوت.

وفيما يخص المشاريع القاطرة ، سيتم إنشاء سوق تضامني للترويج للمنتوجات المجالية ومنتجات الصناعة التقليدية للجهة ، بالإضافة إلى تثمين الحديقة الوطنية لسوس-ماسة لتصبح وجهة سياحية مميزة، من خلال إنشاء عرض إيواء وترفيه متكامل.

ولاكتشاف مواقع جديدة، سيتم تشغيل حافلة سياحية لربط مختلف القرى في الواجهة الأطلسية.

وفي إطار هذه التوقيعات، قالت فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، إن الوزارة لديها أهداف طموحة للجهتين، وأكثر من 40 مشروعاً مهيكلاً لتحقيقها. مشيرة إلى أن هذه العقود التطبيقية الأساس الذي سيمكن من تسريع التنمية السياحية في جهتي الشرق وسوس-ماسة بحلول سنة 2026.

وأكدت على التزام الوزارة ، مع مختلف الفاعلين، بتطوير سياحة قادرة على خلق فرص شغل  و  تنمية مستدامة  في كلتا  الجهتين.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: