لأول مرة في المغرب.. مراكش تحتضن مؤتمرا عالميا لصناعة الأغذية

تحتضن مدينة مراكش خلال الفترة الممتدة بين 3 و4 ماي مؤتمر صناعة الأغذية، الذي سينظم بالشراكة بين موروكو فودكس و المنظمة الأمريكية جمعية الصناعة الغذائية (AFI).

وستنعقد النسخة 118 من المؤتمر السنوي لجمعية الصناعة الغذائية (AFI) لأول مرة في المغرب، وستمكن المهنيين الامريكيين من التعرف على القطاعات الرئيسية للفلاحة والصيد البحري والحوامض وزيت الزيتون للمملكة.

وتأسست جمعية الصناعة الغذائية (AFI) في سنة 1906 بهدف تقديم الدعم للشركات العاملة في مجال صناعة واستيراد المواد الغذائية في الولايات المتحدة، وتقوم مهمتها بالأساس على ضمان الامتثال للقوانين والقواعد التنظيمية الجاري بها العمل، وكذلك تعزيز الممارسات التجارية العادلة وتسهيل العمليات التجارية لأعضائها.

ويعتبر المؤتمر السنوي  لجمعية الصناعة الغذائية (AFI) تظاهرة  تجمع بين الفاعلين الرئيسيين في مجال الصناعة لتقاسم أفضل الممارسات وتعزيز الشبكات المهنية ومناقشة الاتجاهات الناشئة.

ويأتي عقد الدورة 118 بالمغرب ليؤكد على الالتزام بتعزيز التعاون عبر الأطلسي، والترويج ودعم منتجات الصناعة الغذائية والصيد البحري المغربية في الأسواق الأمريكية، وكذلك إقامة شراكات استراتيجية في بيئة ملائمة للابتكار والتطور.

وسيمكن المؤتمر السنوي لجمعية الصناعة الغذائية (AFI)، من عقد لقاءات تجارية بين الشركات  الامريكية و المصدرين المغاربة (B2B)، وتطوير التبادل مع المستوردين والزبناء والخبراء الدوليين.

بالإضافة الى ذلك كله، عملت كل من جمعية الصناعة الغذائية  (AFI) ومروكو فودكس على صياغة برنامج يركز على التبادل المعرفي وفتح آفاق جديدة، حيث سيتم تنظيم دورات ماستر كلاس تحضيرية تسبق المؤتمر يومي 29 و30 أبريل في الدار البيضاء.

وستركز دورات الماستر كلاس هذه والتي ينشطها م. بوب باور رئيس جمعية الصناعة الغذائية (AFI) على برنامج التحقق من الموردين الأجانب التابع لإدارة الغذاء والدواء(FDA) ، وهو قانون تنظيمي أساسي ضمن قانون الولايات المتحدة المتعلق بتحديث السلامة الغذائية (FSMA – Food Safety Modernization Act) .

وسيركز المؤتمر السنوي  لجمعية الصناعة الغذائية  (AFI) بمراكش على التحديات والآفاق المستقبلية للصناعة الغذائية، بمشاركة العديد من المتحدثين المغاربة والأمريكيين، سيقدمون تحليلًا معمقا للقضايا الاستراتيجية والتشغيلية ذات الصلة بالقطاع، من بينهم غيطة الغرفي، المديرة العامة لموروك فوديكس، ورشيد بن علي، رئيس (COMADER) ، وأمين مامو، عضو جمعية المغرب للحمضيات ونائب المدير العام لشركة (Domaines Export) ، وبنيامين راو من سفارة الولايات المتحدة الأمريكية المكلف بالزراعة ، وكريستوفر سنابس، مدير السلامة الغذائية في مجموعة أشيسون (The Acheson Group)، وجوزيف ر. بروفاسي، المدير التنفيذي لجمعية شمال أمريكا لزيت الزيتون، ومهتار كين، الرئيس والمدير العام  السابق لشركة  كوكاكولا (Coca-Cola Company) وم. هـ. كونييد زابسو، مؤسس ورئيس مجموعة  بالسو (Balsu) وزابزو للاستشارات (Zapzu Consultancy).

وستشتمل المداخلات على عروض تتمحور خصوصا حول قطاع الفلاحة والحوامض بالمغرب، كما ستتطرق إلى أفضل الممارسات المتعلقة بالاستيراد والتصدير التي تنظمها إدارة الغذاء والدواء(FDA). وسيتم أيضا تسليط الضوء على مواضيع محددة تدور حول زيت الزيتون وفواكه البحر، فضلا عن الجوانب اللوجستية والحلول المتعلقة بالشحن بين كل من المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: