وزراء الاقتصاد والمالية في الحكومات المتعاقبة بالمغرب – محمد بوسعيد ( الحلقة 26)

له موقع خاص في التشكيلة الحكومية. قبل دولة الاستقلال كان يطلق عليه أمين الأمناء، قبل أن يسمى وزير المالية والاقتصاد. غالبا ما تكلف بهذه الوزارة شخصيات من عائلات مخزنية أو خبراء وشخصيات لها تكوين خاص، لكن باستقراء التاريخ المعاصر فالظرفية السياسية تتحكم في اختيار الوزير الذي ستناط به مهمة تدبير مالية الدولة وجبايتها.

فمن هم هؤلاء الوزراء وما هي بصمة كل منهم على القطاع ؟

 26. محمد بوسعيد..  مهندس القناطر والطرق وزيرا لمالية حكومة بنكيران

تم تشكيل الحكومة الثلاثين في تاريخ المغرب المعاصر برئاسة عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية 03 يناير 2012، بعد الانتخابات التشريعية التي تصدر نتائجها وفي – 10 أكتوبر 2013، تم اجراء تعديل وزاري بعد انضمام حزب التجمع الوطني للاحرار الى التحالف الحكومي اثر قرار حزب الاستقلال بقياد حميد شباط مغادرة وزراء الحزب للحكومة ومن بين الوزراء الجدد الملتحقين باسم الحمامة كان محمد بوسعيد عضو اللجنة التنفيذية لحزب التجمع الوطني للأحرار بين 2004 و2010.

تقلد بوسعيد منصبه عن سن 53 سنة و 8 أشهرو19 يوما، وهو من مواليد 26 شتنبر 1961 بمدينة فاس تابع دراسته بالاقسام التحضيرية بثانوية سان لوي بباريس شعبة الرياضيات العليا والرياضيات الخاصة، وحاصل على دبلوم مهندس الدولة من المدرسة الوطنية للقناطر والطرق بباريس شعبة الهندسة الصناعية، وعلى ماجستير في ادارة الاعمال مسلم من المدرسة الدولية للاعمال بالمدرسة الوطنية للقناطر والطرق بفرنسا.

قبل أن يشغل بوسعيد حقيبة وزارة الاقتصاد والمالية من 10 أكتوبر 2013 إلى 21 أكتوبر 2016 في حكومة عبد الاله بنكيران المشكلة عقب انسحاب حزب الاستقلال منها ودخول التجمع الوطني للأحرار مكانه، شغل منصب وزير السياحة والصناعة التقليدية من 15 اكتوبر 2007 الى 4 يناير 2010 في حكومة عباس الفاسي، وقبلها منصب وزير مكلف بتحديث القطاعات العمومية من 8 يونيو 2004 إلى 15 أكتوبر 2007 في حكومة ادريس جطو.

وكان بوسعيد مستشارا في البنك التجاري المغربي ما بين 1986 و1992،  ومدير عام مساعد لشركة الانتاج وتجارة المنتجات الكيميائية ما بين 1992 و1994، ومسؤول بمديرية المقاولات الكبرى بالبنك المغربي للتجارة والصناعة بين سنتي 1994 و1995، ومدير البرامج والدراسات بوزارة التجهيز من 1998 إلى 2000، ومدير المؤسسات العمومية والمساهمات، ومديرا للمقاولات العمومية والخوصصة بوزارة المالية والخوصصة ما بين 2001 و2004.

عين بوسعيد واليا على جهة سوس ماسة درعة من 11 مارس 2010 الى 11 ماي 2012 ثم واليا على جهة الدار البيضاء الكبرى من 11 ماي 2012 إلى 11 أكتوبر 2013 . خلال تقلده لهذين المنصبين، فك بوسعيد ارتباطه بحزب التجمع الوطني للأحرار في أكتوبر 2013.

تم اعفاؤه من منصب وزير الإقتصاد و المالية في فاتح غشت 2018 من طرف الملك محمد السادس، وربط الاعفاء حينها بتقرير والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري يفيد أن المغرب ضيع خلال الفترة الأخيرة فرصا اقتصادية واستثمارية ومالية مهمة بسبب حسابات سياسية للوزير بوسعيد،  مشيرا إلى أن القرار جاء بناء على التجاوزات والاختلالات التي شابت تسييره للوزارة والمتعلقة أساسا بقطاع الاستثمار.

وذكر بلاغ للديوان الملكي أنه طبقا لأحكام الفصل الـ47 من الدستور، قرر الملك محمد السادس، بعد استشارة رئيس الحكومة، إعفاء محمد بوسعيد من مهامه كوزير للاقتصاد والمالية. وأوضح البلاغ أن “هذا القرار الملكي يأتي في إطار تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، الذي يحرص جلالة الملك أن يطبق على جميع المسؤولين مهما بلغت درجاتهم، وكيفما كانت انتماءاتهم”.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: