الغزاوي يكشف لـ “المغرب الاقتصادي” معالم التحول الاستراتيجي والرقمي لمجموعة العمران 

كشف رئيس مجلس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران، حسني الغزاوي، لجريدة “المغرب الاقتصادي”، أهم الخطوط العريضة للتحول الاستراتيجي والرقمي الذي بدأت فيه العمران.

ويأتي هذا التحول العميق حتى تساير المجموعة العقارية التحولات والتطورات التي تشهدها المملكة وكذا التطور الرقمي الذي يفرض نفسه.

وفي جواب له عن سؤال الجريدة حول الاستراتيجية الجديدة لمجموعة العمران ومدى تقدم تنزيلها مركزيا وجهويا، أوضح رئيس مجلس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران، حسني الغزاوي، أن التحول الجديد يرمي إلى إعادة النظر في تموقع المجموعة ودفعها نحو دينامية جديدة تواكب الآفاق التنموية الطموحة وتعزز مكانتها كفاعل محوري ومركزي في مجال العقار.

 تحول استراتيجي

أوضح حسني الغزاوي ضمن رده على سؤال الجريدة، أنه  بعد أزيد 40 سنة من العمل،  بدأت مجموعة العمران مراجعة عميقة واستراتيجية لتموقعها ونموذجها الاقتصادي وذلك بهدف تحديد رؤية وتوجهات جديدة وآفاق تنموية طموحة، والتي من شأنها أن تمكن المجموعة من دينامية جديدة والارتقاء بأدائها بما يتماشى مع التوجهات الملكية السامية، وبما يتناغم مع استراتيجية الوزارة المشرفة وانتظارات المواطنين، مع الأخذ بعين الاعتبار التطورات والفرص المتاحة في محيطها.

هذه المراجعة الاستراتيجية زيادة على نتائجها التي تهم بشكل طبيعي كافة مكونات المجموعة، الهولدينغ والشركات الجهوية، يضيف المسؤول ذاته، تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل شركة فرعية سواء فيما يتعلق بالشق الترابي والجغرافي أو فيما يتعلق بطبيعة الأنشطة التي تديرها.

وشملت المرحلة الأولى من مهمة المراجعة الاستراتيجية، وفق المسؤول نفسه، التشخيص الاستراتيجي والمؤشرات المحققة والتي مكنت المجموعة والأطراف المعنية  من الإطلاع على وضع  وواقع الإنجازات الحالية، وتحديد المعالم الأولى لهذا التحول. وإلى حدود الساعة،  شرعت المجموعة في بدء عدد من المشاريع في هذا الإطار.

مخطط جديد للحكامة

أكد رئيس مجلس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران ، أن المجموعة شرعت في الخطوات الأولى لتنزيل تصور جديد لحكامتها، وذلك عبر وضع مخطط عمل وتتبع عبر هيأت الحكامة الإدارية وتقوية تعاونها مع شركائها المؤسساتيين مركزيا وجهويا وذلك من أجل تنسيق وتآزر أفضل بما يخدم الهدف المشترك المتمثل في خدمة المواطنين والمواطنات.

وفي السياق ذاته، عملت المجموعة، يسترسل المسؤول ذاته، على تحسين العلاقة مع هيئات الحكامة من خلال اعتماد إجراء جديد للتوافق الاستراتيجي والتشغيلي والميزانياتي، مع الأخذ بعين الاعتبار توجهات وسياسة الوزارة المشرفة والتي تمت المصادقة عليها مسبقا من قبل مجلس الرقابة قبل تنزيلها عبر المجموعة وشركاتها الفرعية.

وفي الاتجاه ذاته، يوضح الغزاوي، تم تعزيز تدبير وقيادة الأنشطة من خلال إطلاق مرجع تدبيري وإداري متكامل وإحداث لوحة قيادة رقمية جديدة تمكن الإدارة من قيادة مؤشرات الأداء وأنشطة المجموعة.

كما تم تعزيز التدقيق والمحاسبة الداخلية من أجل فحص وتقييم المخاطر الكبرى المحتملة وإيجاد الحلول للأنشطة المتعثرة، خاصة على المستوى المالي وتلك المرتبطة بإنجاز وتنفيذ المشاريع.  ومن أجل تحقيق هدف تحسين الأداء التشغيلي والعلاقات مع المواطنين والشركاء، تمت مراجعة وإصلاح الإدارة التقنية بشكل كلي.

وبحسب الغزاوي، تم اعتماد تصميمات جديدة من أجل تحديث الجانب المعماري وتحسين فضاءات العيش. واعتمدت المجموعة، كذلك، نظاما لإدارة وتدبير المشاريع وهو ما من شأنه أن يمكن من تغطية مختلف معايير التنفيذ والإنجاز، لا سيما فيما يرتبط الجودة والتكاليف والمواعيد النهائية، فضلا عن الرفع من مستوى التخصص والخبرة لدى الفرق مع العمل على استقطاب الشركات ذات الكفاءة وتحسين المستوى العام للمنظومة ككل.

تقوية الرقابة

وإلى جانب كل ذلك، يبرز رئيس مجلس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران، تم تعزيز الشق المتعلق بمراقبة التنفيذ والتنزيل بشكل قوي مع اعتماد مستويات متعددة من الرقابة من قبل الفرق المسؤولة عن المشاريع، وذلك على مختلف مستويات التراتبية الإدارية جهويا، وكذا من قبل مكاتب وشركات خارجية، زيادة على إنشاء نظام مراقبة مركزي تحت إشراف المجموعة القابضة، وهو النظام الذي يخضع كافة المشاريع على التراب الوطني للمراقبة.

ويعتمد هذا الجانب التقني كذلك، وفق الغزاوي، على حل رقمي جديد قيد التطوير يدمج كل هذه الجوانب، مما سيمكن المعنيين والمهتمين والمجموعة القابضة أيضا من رؤية واضحة لسير المشاريع وتتبع مراحلها وتقدم انجازها.

ويشكل هذا الحل ، بحسب الغزاوي، حلقة أساسية في الرؤية الجديدة لنظم المعلومات للمجموعة التي تدرك كل الإدراك أن التحول لا يمكن أن ينجح دون دعم قاعدة تكنولوجية متطورة تستجيب للحاجيات الحقيقية.

تحول رقمي

شدد رئيس مجلس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران، على أن الإستراتيجية التجارية والتواصلية تعد جزء لا يتجزأ من المراجعة الإستراتيجية الشاملة للمجموعة.

ومع ذلك، وفي إطار المشاريع التي أطلقتها العمران، شرعت المجموعة في تحول جذري على هذا المستوى وذلك من خلال إحداث منصة رقمية منذ 21 نوفمبر 2023،  تتيح للمواطنين المغاربة  في الداخل والخارج تتبع جميع منتجات المجموعة المتاحة للبيع والإطلاع على المخزون المتوفر من عقارات وشقق وغير ذلك.

وتتيح هذه المنصة الأولى من نوعها، ولأول مرة، يؤكد  المسؤول ذاته، تعزيز العمل التجاري للمجموعة من خلال نهج شفاف تماما لاستعادة وتعزيز ثقة المواطنين، وهو أمر يقع في صلب الأولوية المطلقة لدى المجموعة.

وشكلت هذه الأولوية، بحسبه، دافعا أساسيا للمجموعة لتعزز تواصلها مع المواطن في كلا الاتجاهين من خلال تطوير التواصل الرقمي بفضل منصتها الرقمية أولا، ثم من خلال تحسين تدبير وإدارة الشكايات وتوظيف قنوات التواصل الرقمي حتى تكون قريبة من المواطنين والمواطنات بشكل مستمر ودائم.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: