تظاهرة تناقش الذكاء الاصطناعي وعلاقة العلامات التجارية بالمستهلكين

Nabil Taoufik

انعقدت الدورة الخامسة من التظاهرة السنوية “يوم المستهلك المغربي”، التي تنظمها مجلة “كونسونيوز”، بالدار البيضاء اليوم الاثنين، تحت شعار “أثر الذكاء الاصطناعي على العلاقة بين العلامات التجارية والمستهلكين : أية أخلاقيات ولأي استعمال؟”.

وأفاد بلاغ للمنظمين، أن الذكاء الاصطناعي يوجد حاليا في صلب العديد من الابتكارات التكنولوجية التي تحدث تحولا جذريا في عدة قطاعات.

وأضاف أنه في مجال “الماركوتينغ” والعلاقات بالزبائن، يتيح الذكاء الاصطناعي إمكانية شخصنة التجارب وتحسين فاعلية الحملات وإضفاء الطابع الاوتوماتيكي على التفاعلات، ويزود بالتالي العلامات التجارية بأدوات فعالة لتحسين مستوى فهم الزبائن والخدمات المقدمة إليهم. إلا أن هذا التقدم يطرح كذلك إشكاليات أخلاقية حيوية فيما يخص استعمال المعطيات الشخصية وشفافية الخوارزميات.

وخلال هذه التظاهرة تم عقد جلستين رئيسيتين، همت الأولى أثر الذكاء الاصطناعي على التجربة والعلاقة بين العلامة التجارية والزبون، حيث ركزت على كيفية إدماج العلامات التجارية للذكاء الاصطناعي في استراتيجياتها التسويقية وما تحققه من نتائج على مستوى تجربة الزبون.

وتم تسليط الضوء خلالها على حالات واقعية وشهادات لعلامات تجارية نجحت في تغيير علاقتها بالزبائن بفضل الذكاء الاصطناعي.

فيما تناولت الجلسة الثانية، التداعيات الأخلاقية المترتبة عن استعمال الذكاء الاصطناعي، وتركزت أشغالها حول  الرهانات الأخلاقية المرتبطة باستعمال الذكاء الاصطناعي في مجال الماركوتينغ وقد ناقش المتدخلون تأثير ذلك على حماية المستهلك وحللوا هذه الإشكاليات على ضوء قانون المستهلك، كما رصدوا التحديات الجديدة التي تطرحها هذه التكنلوجيا الصاعدة.

وشارك في هذا الحدث حوالي مائة مشارك من بينهم مهنيين في قطاع الماركوتينغ ومختصين في مجال التواصل وناشطين في قضايا الدفاع عن المستهلك وأساتذة جامعيين وخبراء في مجالات أخرى، حيث ساهموا جميعا في حوار غني وبناء حول مستقبل العلاقة بين العلامات التجارية والمستهلكين في زمن الذكاء الاصطناعي.

 وتميزت هذه الدورة بتسليم جوائز المستهلك المغربي التي تتوخى تكريم العلامات التجارية الملتزمة اتجاه المستهلكين.

وحازت علامة عين سلطان، ماء معدني، وإزولوبوكس، العاملة في مجال البناء، وإيكوإير، متخصصة في التكييف، على جائزة صنع في المغرب.

فيما توجت شركة إنوي، وهي شركة اتصالات وطنية، بجائزة العلاقة مع الزبون.

أما جائزة الاستهلاك المسؤول، فحصلت عليها مجموعة مرجان، العاملة في مجال التوزيع. ثم جائزة استمرارية العلامة التجارية التي فازت بها مجموعة لوماتان، وهي جريدة يومية وطنية، وشركة سوشبريس، العاملة في مجال الطبع.

وتأتي هذه الجوائز تتويجا للمبادرات الخلاقة وسياسات الأسعار التي تعزز القدرة الشرائية واستراتيجيات التوزيع التي تيسر الوصول للمنتجات وغيرها من الأعمال التي تخدم مصلحة المستهلكين.

وعلى هامش هذه الدورة وفي إطار الأهداف المتوخاة من تظاهرة يوم المستهلك المغربي المتمثلة في المساهمة في توعية المستهلكين، نظمت دورة تكوينية حول قانون المستهلك، تحت لواء مؤسسة الاستهلاك المغربية المستقلة، بشراكة مع الفدرالية الوطنية لجمعيات المستهلك.

وعززت تظاهرة يوم المستهلك المغربي 2024 دورها كمنصة لا محيد عنها لمناقشة الرهانات الحالية والمستقبلية المتعلقة بالمستهلك، مع الاحتفاء بالعلامات التجارية التي تتميز بالتزامها وإبداعها في خدمة المستهلكين.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: