بنك القرض العقاري والسياحي يراهن على الأمن السيبراني كركيزة استراتيجية للتطوير

CIH
 أكد نائب المدير العام المكلف بالخدمات التكنولوجية والجودة ببنك “القرض العقاري والسياحي”، إدريس بنونة، أمس الأربعاء بمراكش، أن الأمن السيبراني، موضوع مهم بالنسبة للقطاع البنكي، ويشكل ركيزة من ركائز استراتيجية تطوير البنك.

وقال بنونة، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش “جيتكس إفريقيا”، المنظم من 29 إلى 31 ماي الجاري ، إن بنك (القرض العقاري والسياحي) يستثمر بشكل كبير في مجال الأمن السيبراني، سواء على مستوى البنيات التحتية أو البرمجيات.

وأضاف بنونة أن “الشغل الشاغل حاليا يكمن في التوعية”، مبرزا أن البنك يعمل باستمرار على تحسيس زبنائه بعدم تقاسم معلوماتهم البنكية.

ومن جهة أخرى، اعتبر بنونة أن الرقمنة لم تعد “ترفا” بالنسبة للقطاع البنكي، بل “ضرورة”، مشيرا إلى أن الأبناك غير المنخرطة في المسار الرقمي ستختفي يوما ما.

وأكد أن “الرقمنة تمكن الزبناء من القيام بمعظم عملياتهم عن بعد، ولا يحتاجون إلى شبكة وكالات البنك إلا من أجل الحصول على الأموال نقدا أو القيام بعمليات أكثر أهمية من قبيل طلب قرض”.

وفي هذا السياق، قال إن القرض العقاري والسياحي بصدد رقمنة طلب القرض كذلك حتى يتسنى في نهاية المطاف الوصول إلى نسبة 90 في المائة من العمليات عن بعد و10 في المائة على مستوى شبكة فروع البنك.

وقال إن بنك القرض العقاري والسياحي “بنك مبتكر بالأساس. وقد قمنا بتطوير عدد لا بأس به من الابتكارات، في ما يتعلق بتطبيقات الخدمات البنكية والدفع عبر الهاتف المحمول باستعمال تقنية الترميز”.

وأشار بنونة إلى أن البنك يشارك في معرض جيتكس كبنك مبتكر ورقمي وتكنولوجي، مسلطا الضوء على العرض الذي يقدمه البنك للمقاولات الناشئة.

وقال المسؤول البنكي “اليوم نوجه المقاولات الناشئة من خلال محورين. الأول يتعلق بالتمويل عبر صناديق الاستثمار، لا سيما برنامج  212Founders . أما الثاني فيتعلق بمواكبة المقاولات الناشئة في سعيها للولوج إلى عالم البنك والمحفظة”.

وسجل في هذا الصدد أن بنك القرض العقاري والسياحي قام بتطوير عرض يسمح للمقاولات الناشئة بالارتباط بنظام البنك والاستفادة من الحلول التي تتيح لها تطوير أعمالها.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: