مستجدات فندق “أفانتي المحمدية” .. تماطل “أيت منا” في أداء 16.5 مليار يوقف مسطرة التفويت

أفادت مصادر متتبعة لملف تصفية أصول مجموعة “سامير” أن عملية تفويت فندق “أفانتي” بالمحمدية إلى شركة  aylis Fedala المملوكة لعائلة رجل الأعمال هشام أيت منا، قد تعثرت وتوقفت،  وذلك بعد عدم قدرة “أيت منا” على توفير المبلغ المالي المحدد لعملية التفويت والبالغ 16.5 مليار سنتيم ( 165 مليون درهم).

وأوضحت مصادر الجريدة أن المحكمة التجارية بالدار البيضاء، بعدما اختارت العرض المقدم من شركة “أيت منا” ووافقت على تفويت فندق “أفانتي” التابع لشركة “سامير” إليها يوم 27 فبراير 2024، منحت مهلة شهر من أجل أداء المبلغ المحدد لعملية التفويت.

وزادت المصادر ذاتها، أنه وبعد تأخر المعني بالأمر عن أداء المبلغ المطلوب لعملية التفويتـ وجهت المحكمة إنذارات إلى الشركة من أجل تنفيذ التزامها لإتمام عملية التفويت.

وتساءلت المصادر حول التطورات التي سيعرفها هذا الملف بعد أن تم تسجيل تماطل في إتمام عملية التفويت، وعما إذا كانت أطراف أخرى مهتمة باقتناء فندق “أفانتي المحمدية”.

وكانت المحكمة التجارية بالدار البيضاء، قد قررت تفويت الفندق التابع لشركة “سامير”، حيث واقفت المحكمة اختيار العرض المقدم من طرف شركة   aylis Fedala، المملوكة لعائلة أيت منا، بمبلغ يقدر بـ 165 مليون درهم.

وبتاريخ 29 شتنبر 2020،  أصدرت المحكمة التجارية في البيضاء أمرا تحت رقم737، يقضي بتفويت أصول فندق “أفانتي”، بعد أن تم تقييم سعر البيع الافتتاحى من طرف الخبراء المختصين.

وتم عرض فندق “أفانتي”، للبيع  في فبراير 2021، حيث جرى تحديد سعر البيع الافتتاحي في 165 مليون درهم.

وفي 29 شتنبر الماضي تقرر تفويت الفندق، من طرف القاضي المكلف بالتصفية القضائية لمصفاة سامير، وأذن للسانديك القضائي بالشروع في مسطرة تفويت الفندق.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: