وزراء الاقتصاد والمالية في الحكومات المتعاقبة بالمغرب – ادريس جطو ( الحلقة 22)

له موقع خاص في التشكيلة الحكومية، قبل دولة الاستقلال كان يطلق عليه أمين الأمناء قبل أن يسمى وزير المالية والاقتصاد. غالبا ما تكلف بهذه الوزارة شخصيات من عائلات مخزنية أو خبراء وشخصيات لها تكوين خاص،  لكن باستقراء التاريخ المعاصر فالظرفية السياسية تتحكم في اختيار الوزير الذي ستناط به مهمة تدبير مالية الدولة وجبايتها.

فمن هم هؤلاء الوزراء وما هي بصمة كل منهم على القطاع ؟

22. ادريس جطو رجل أعمال وزيرا للمالية والتجارة والصناعة

بمقتضى ظهير 13 غشت 1997 يتم تعيين الحكومة الرابعة والعشرين التي ترأسها الراحل عبد اللطيف الفيلالي، وهي الحكومة الأولى من حيث تأنيت المنصب الوزاري حيث تم تعيين أربع سيدات ضمنهن عزيزة بناني كاتبة الدولة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي مكلفة بالثقافة وأمينة بنخضرة كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن مكلفة بتنمية القطاع المعدني وزليخة الناصري كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الاجتماعية مكلفة بالتعاون الوطني ونوال المتوكل كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الاجتماعية مكلفة بالشبيبة والرياضة.

كان كان محمد القباج يتولى حقيبة وزارة المالية والاستثمارات الخارجية في الحكومة الثالثة والعشرين التي ترأسها عبد اللطيف الفيلالي في 27 فبراير 1995, ومباشرة بعد تعيين الوزارة الجديدة أي بتاريخ 13 غشت 1973، تم اعفاء القباج من مهامه إلى جانب وزراء آخرين. وسيتم تعيين ادريس جطو وزيرا للمالية والتجارة والصناعة والصناعة التقليدية، وإلى جانبه تم تعيين عبد الفتاح بنمصور كاتب دولة لدى وزير المالية مكلف بتمويل الاقتصاد،  وعبد الرزاق المصدق ككاتب لدى وزير المالية مكلف بالتجارة والصناعة والصناعة التقليدية، وهي الحكومة التي ضمت 29 وزيرا مستقلا واستمرت سبعة أشهر ويوما واحدا أي الى 14 مارس 1998.

وادريس جطو هو من مواليد 24 ماي 1945 بمدينة الجديدة، وتلقى دراسته الثانوية بثانوية الخوارزمي يالدار البيضاء، حيث حصل على الثانوية العامة (بكالوريا) في شعبة التقنيات والرياضيات، وحاصل على دبلوم الدراسات العليا في علوم الفيزياء والكمياء بكلية العلوم بالرباط وعلى دبلوم تسيير المقاولات من كوردينرز كولج بلندن. وبعد أكثر من 20 سنة في عالم الشركات جاء أول تعيين حكومي بارز له سنة 1993. فقد سبق لجطو ان ترأس الفيدرالية المغربية لصناعات الجلد وهو عضو مكتب الكونفيدرالية العامة الاقتصادية المغربية، كما سبق له أن كان نائبا لرئيس الجمعية المغربية للمصدرين.

بعد توليه وزارة التجارة والصناعة من 11 نونبر 1993 إلى 9 يوليوز 1994، سيصبح وزير التجارة والصناعة والصناعة التقليدية والتجارة الخارجية من 9 يوليوز 1994 الى 13 غشت 1997،  وسيحتفظ بحقيبته كوزير للمالية والتجارة والصناعة التقليدية من 13 غشت 1997 الى 14 مارس 1998، وسيصبح فيما بعد وزيرا للداخلية من 19 شتنبر 2001 الى 7 نونبر 2002، ثم وزيرا أول من 7 نونبر 2002 إلى 15 أكتوبر 2007. أي أنه قضى عشر سنوات وخمسة أشهر كوزير.

ترك جطو الساحة السياسية سنة 1998  لكن تمت اعادته من قبل الملك محمد السادس سنة 2001 ليترأس مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط الذي تملكه الدولة، خاصة أنه لعب أدورا هامة وحساسة في العهد الجديد. وقبل ذلك كلفه بالاشراف على اعادة هيكلة مجموعة «ماروك سوار» التي تصدر صحف «لوماتان» و«الصحراء» و«لامانيانا»

وبعد انتخابات 2002  عين الملك محمد السادس وبشكل مفاجئ جطو وزيرا أول بدلا من الراحل عبد الرحمان اليوسفي، وقد تم توشيحه بوسام العرش من درجة فارس كبير. وهو متزوج وأب لأربعة أطفال. وبعد انتخابات 2007 عين الاستقلالي عباس الفاسي خلفا له على رأس الوزارة الأولى.

في 9 غشت 2012 عينه الملك محمد السادس رئيسا للمجلس الأعلى للحسابات٬ خلفا لأحمد الميداوي، وهو الهيأة العليا لمراقبة المالية العمومية بالمملكة.

وفيما بعد عينه الملك محمد السادس بتاريخ 12 دجنبر 2019 عضوا في اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، وتم توشيحه بوسام العرش من درجة الحمالة الكبرى سنة 2008،  وحاز بعدها وسالم كارلوس الثالث من درجة الصليب الأكبر 2010.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: