وزراء الاقتصاد والمالية في الحكومات المتعاقبة بالمغرب – محمد القباج ( الحلقة 21)

له موقع خاص في التشكيلة الحكومية، قبل دولة الاستقلال كان يطلق عليه أمين الأمناء قبل أن يسمى وزير المالية والاقتصاد. غالبا ما تكلف بهذه الوزارة شخصيات من عائلات مخزنية أو خبراء وشخصيات لها تكوين خاص، لكن باستقراء التاريخ المعاصر فالظرفية السياسية تتحكم في اختيار الوزير الذي ستناط به مهمة تدبير مالية الدولة وجبايتها.

فمن هم هؤلاء الوزراء وما هي بصمة كل منهم على القطاع ؟

21. محمد القباج.. مهندس الطرق والقناطر وزير مالية حكومة الفيلالي الثالثة

تم تشكيل الحكومة الثالثة والعشرون التي قادها الوزير الأول، وزير الشؤون الخارجية عبد اللطيف الفيلالي من 27 فبراير 1995 إلى 14 فبراير 1998 بمقتضى ظهير رقم 1.95.40 ل 27 فبراير 1995، وهو الذي قاد ثلاث حكومات متعاقبة، الأولى في 7 يونيو 1994، والثانية في 27 فبراير 1995، والثالثة في 13 غشت 1997.

وتشكلت حكومة الفيلالي الثالثة من وزير الدولة مولاي أحمد العلوي، وزير الدولة في الداخلية إدريس البصري، وزير العدل عبد الرحمان امالو، وزير الفلاحة والإصلاح الزراعي حسن أبو ايوب، وزير الصيد البحري والملاحة التجارية مصطفى الساهل، وزير الأشغال العمومية عبد العزيز مزيان بلفقيه، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة إدريس العلوي المدغري، وزير التجارة والصناعة والصناعة التقليدية إدريس جطو، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية عبد الكبير العلوي المدغري،  وزير الطاقة والمعادن عبد اللطيف الكراوي، الكاتب العام للحكومة عبد الصادق ربيع، الوزير المنتدب لدى الوزير الأول مكلف بالخوصصة ومؤسسات الدولة عبد الرحمان السعيدي، وزير الشؤون الثقافية عبد الله أزماني وآخرين.  وكان من بينهم لأول مرة وزير المالية والاستثمارات الخارجية محمد القباج.

تقلد محمد القباج الوزارة عن عمر  42 سنة وثمانية اشهر وتسعة أيام، وهو مزداد سنة 1946 بمدينة فاس،  التحق بثانوية سانت لويس، و تم قبوله في المدرسة العليا للتكنولوجيا في عام 1965. كما تخرج من المدرسة الوطنية للطرق والقناطر بفرنسا سنة 1969،  وحاز على شهادة DEA في الاقتصاد القياسي من جامعة السوربون.

بين عامي 1969 و 1972، شغل القباج منصب مدير الأشغال العمومية في تطوان ثم أصبح بين 1972 – 1973 مدير قسم الأشغال العامة بالوزارة. كما شغل منصب مدير الطرق وحركة المرور على الطرق في وزارة التشغيل العامة في الفترة من 1973 إلى 1980.

عين القباح بعد ذلك على رأس وزارة التجهيز من 5 نونبر 1981 الى 27 يونيو 1984في حكومة المعطي بوعبيد الثانية، وسيصبح وزير التجهيز وتكوين الاطر والتكوين المهني من 27 يونيو 1984 الى 11 غشت 1992، ثم وزير الاشغال العمومية والتكوين المهني وتكوين الاطر من 11 غشت 1992 الى 11 نونبر 1993، وأيضا وزير منتدب لدى الوزير الاول من 11 نونبر 1993 الى 7 نونبر 1994, وأخيرا وزير المالية والاستثمارات الخارجية من 27 فيراير 1995 الى غاية 13 غشت 1997 .

وفي عام 2000، أصبح مستشارا للملك محمد السادس وهذا حتى عام 2005، وبعدها عين في منصب والي جهة الدار البيضاء الكبرى وحاكم محافظة الدار البيضاء. وعندما انتهت ولايته على الجهة خلفه محمد حلاب، الذي بقي في المنصب حتى عام 2009.

ومحمد القباج هو أيضا رئيس الجامعة الأورومتوسطية بفاس، وهو الرئيس السابق لشركة لافارج المغرب  وأيضا رئيس لجنة التنمية بصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

وهو  كذلك عضو في أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، كما أنه من مؤسسي جمعية فاس سايس التي تنظم المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية بمدينة فاس وترأسها لسنوات.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: