لقاء بوجدة يسلط الضوء على التمكين الاقتصادي للمرأة

شكل موضوع “التمكين الاقتصادي للمرأة رافعة لاستقرار الأسرة”، محور لقاء تحسيسي نظمته، أمس الخميس بوجدة، المنسقية الجهوية لوكالة التنمية الاجتماعية بجهة الشرق، في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

وخلال هذا اللقاء، توقف المشاركون عند أهم التحديات التي تواجهها النساء في الولوج والتمتع بالحقوق الأساسية، وكذا رهانات الفرقاء المحليين في مجال تمكين النساء وتقوية مشاركتهن في أوراش التنمية الترابية.

وفي كلمة بالمناسبة، اعتبر المنسق الجهوي لوكالة التنمية الاجتماعية بجهة الشرق، أحمد البوزياني، اللقاء محطة أساسية لنقاش عمومي حول المجهودات التي يقوم بها مختلف الفاعلين من أجل الإدماج الاجتماعي للنساء والنهوض بأوضاعهن وحماية حقوقهن.

وأبرز، في هذا الصدد، المجهودات المبذولة في مجال التمكين الاقتصادي للنساء على مستوى جهة الشرق، بما في ذلك تمويل مشاريع التمكين الاقتصادي للنساء في وضعية صعبة والأشخاص في وضعية إعاقة، في إطار اتفاقية شراكة، بغلاف مالي قدره 48 مليون درهم، وذلك من أجل النهوض بوضعية المرأة وتمكينها من الاندماج في النسيج الاقتصادي الوطني والمساهمة في مسلسل التنمية.

وأشار أيضا إلى تمويل ومواكبة 65 مشروعا (15 منها لفائدة النساء) بالجهة، في إطار برنامج مغرب مبادرات، مبرزا أن هذه المشاريع ساهمت في خلق 230 منصب شغل قار (73 منها لفائدة النساء)، بالإضافة إلى استفادة الجهة، ضمن برنامج تثمين، من تمويل أربع برامج تهم تثمين سلاسل إنتاج العسل، والأزير، والإبل، والحليب، لفائدة 2671 شخص منها 521 امرأة.

من جهتها، أبرزت رئيسة قسم التنسيق الجهوي للتنمية البشرية بولاية جهة الشرق، حفيظة الهندوز، دور المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في التمكين الاقتصادي للنساء بجهة الشرق، مشيرة إلى العديد من التعاونيات النسائية التي تم تأسيها في إطار المبادرة والتي تنشط في مختلف المجالات، بهدف ضمان دخل مستقر لهذه الفئة الاجتماعية، وتوفير فرص الشغل، وكذا تسليط الضوء على الريادة النسائية في عدة مجالات.

بدورها، تطرقت هاجر يوب، عن المنسقية الجهوية للتعاون الوطني، لمختلف البرامج الموجهة للنساء بغية إدماجهن السوسيو – اقتصادي، مع تسليط الضوء على برنامج جسر الأسرة الذي يهدف إلى حماية الأسرة وتعزيز تماسكها واستقرارها.

أما خديجة الدويري، ممثلة مجلس جهة الشرق، ورئيسة لجنة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية بالمجلس، فتناولت في مداخلتها مختلف برامج ومبادرات الجهة والتي تروم الإدماج الاجتماعي والاقتصادي للمرأة.

ويأتي هذا اللقاء، الذي نظم تحت إشراف وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة والتعاون، وبتعاون مع ولاية جهة الشرق، ومجلس الجهة، ومؤسسة التعاون الوطني، في إطار سلسلة اللقاءات الجهوية التي تنظمها وكالة التنمية الاجتماعية حول المكاسب التي راكمتها المرأة المغربية خلال العقود الأخيرة، والناتجة عن مجموعة من الإصلاحات التي مكنتها من خوض غمار المشاركة الفعلية في النسيج الاقتصادي والاجتماعي.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: