الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء تسلط الضوء على ريادة المغرب خلال قمة “تمكين إفريقيا” بواشنطن

شاركت الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء في النسخة التاسعة من قمة تمكين إفريقيا “Powering Africa”، المنعقدة يومي 5 و6 مارس الجاري في واشنطن بالولايات المتحدة.
وأفاد بلاغ للهيئة أن هذا الحدث قد جمع أبرز الجهات الفاعلة وصانعي السياسات وقادة الصناعة من أمريكا الشمالية وإفريقيا، حيث تم تسليط الضوء على التقدم والفرص في القطاع الطاقي الإفريقي.
وأضاف المصدر ذاته أن رئيس الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء، عبد اللطيف برضاش، مثل المملكة خلال هذا الاجتماع المهم، إذ شارك في جلسة حوار خاصة وحصرية جمعت بين رؤساء وممثلي هيئات ضبط الطاقة من الولايات المتحدة وكينيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية والرأس الأخضر وغيرها من الدول.
وقد أتاحت الجلسة فرصة مناقشة قضايا حاسمة مثل إقرار التعريفات التي تعكس التكاليف الحقيقية وتهيئة بيئات تنظيمية مواتية للطاقات المتجددة.
وفي كلمته، أبرز برضاش المبادرات الحديثة للهيئة الوطنية لضبط الكهرباء، والتي تُظهر التزام المغرب في مجال الإنتقال الطاقي، مشيرا بشكل خاص إلى النشر المبتكر للقدرة الإستيعابية للمنظومة الكهربائية الوطنية، في شكل خريطة تفاعلية على الموقع الإلكتروني للهيئة، مما يسهل الولوج إلى المعلومات المهمة للمستثمرين المهتمين بالمجال الطاقي المغربي.
كما تطرق إلى الإصدار الأخير لتعريفة استخدام الشبكة الكهربائية للنقل، باعتباره إجراء استراتيجي أضاف الوضوح والشفافية والعدالة للمستثمرين، مما يؤكد التزام الهيئة على خلق بيئة مواتية للاستثمار والنمو الاقتصادي.
وبالإضافة إلى ذلك، وبفضل مهامه كرئيس لجمعية هيئات ضبط الطاقة في البحر الأبيض المتوسط ​​(MEDREG) ورئيس الشبكة الفرونكوفونية لهيئات ضبط الطاقة‏ (RegulaE.Fr)، تقاسم  برضاش تجربته في العمل بشكل وثيق مع هيئات ضبط الطاقة في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​وأفريقيا لتعزيز تطوير سوق الطاقة الإقليمية.
ويهدف هذا التعاون إلى تعزيز الاستثمار في البنية التحتية وتشجيع المزيد من تجارة الكهرباء عبر الحدود، وذلك تماشيا مع الجهود الحثيثة التي تبذلها المملكة المغربية في ظل الرؤية المتبصرة للملك محمد السادس.
وأبرزت مشاركة الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء في قمة تمكين إفريقيا، ريادة المغرب في مجال الطاقة، على الصعيدين الإقليمي والعالمي. وكانت هذه القمة فرصة لعرض إنجازات المملكة في مجال الطاقات المتجددة والابتكار التنظيمي والرؤية الاستراتيجية لمستقبل قطاع الطاقة.
وبالموازاة مع هذا الحدث الهام، عقد رئيس الهيئة لقاءات مع ممثلي وزارة الطاقة الأمريكية ومع سفير المغرب بالولايات المتحدة، وذلك بهدف تعزيز روابط التعاون واستكشاف فرص تعاون جديدة في مجال الطاقة والضبط على وجه الخصوص.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: