رئيس البنك الدولي: نعمل على إيصال الطاقة ل130 مليون شخص في إفريقيا

قال رئيس مجموعة البنك الدولي ، أجاي بانغا، إن البنك يعمل على إيصال الطاقة، التي تعتبر حقا أساسيا لكل إنسان ، ل130 مليون شخص في عدة دول إفريقية.

وأضاف بانغا في لقاء نظم في اطار القمة الحادية عشرة للحكومات المقامة حاليا بدبي، أن هذا الأمر يتطلب تعاون حكومات هذه الدول لإنجاز هذا المشروع ، مشيرا الى أن أكبر التحديات التي تواجه عملية التنمية الشاملة في دول العالم تكمن في حالة عدم الاستقرار، التي تشهدها بعض الدول بفعل الحروب.

وأكد أن النمو والازدهار مرتبطان بوجود السلام وتوافر الاستقرار، مبرزا أن البنك يعمل بالتعاون مع العديد من دول العالم على دعم الشباب والنساء وبناء مستقبل أفضل للبشرية.

وقال إنه يقع على عاتق البنك الدولي ،القضاء على الفقر والحفاظ على صحة الأرض ومواجهة تحديات المناخ.

من ناحية أخرى أكد بانغا أن البنك الدولي يعمل على تقليص فترة التفاوض على منح القروض للدول لتصل الى 12 شهرا كحد أقصى بدلا من 19 شهرا ، وذلك بهدف تسريع الجهود التنموية في هذه الدول.

وعلى صعيد مكافحة التغير المناخي قال رئيس مجموعة البنك الدولي ،إن البنك خصص 45 في المائة من تمويلاته السنوية لدعم التحديات الناتجة عن المناخ، بهدف مساعدة الدول على التكيف مع التغيرات المناخية والحد من آثارها السلبية، مضيفا ان البنك يتجه أيضا الى خلال العقدين المقبلين إلى التركيز على دعم التعليم في المراحل الأساسية، ودعم قطاع الزراعة، و النساء والشباب باعتبارهم أهم ركائز المجتمعات، لضمان حصولهم على التعليم والوظائف المناسبة.

وانطلقت أشغال الدورة الحادية عشرة للقمة العالمية للحكومات، امس بمشاركة أكثر من 25 رئيس حكومة، وصناع قرار وقادة فكر ونحو 85 منظمة دولية واقليمية.

وتبحث القمة التي يحضرها نحو 120 وفدا حكوميا وتنظم تحت شعار “استشراف حكومات المستقبل” ،التحولات المستقبلية الكبرى والحلول المبتكرة للتحديات العالمية وتحسين حياة المجتمعات حول العالم، حيث سيقدم المشاركون خلالها رؤاهم حول حكومات المستقبل و الحلول المبتكرة للتحديات المستقبلية فضلا عن استشراف أبرز الفرص وإلهام الأجيال المقبلة من الحكومات.

وينظم في اطار القمة ،التي تستمر الى غاية 14 فبراير الجاري، 15 منتدى عالميا يركز على وضع الاستراتيجيات والخطط المستقبلية في أهم القطاعات الحيوية التي تهم البشرية ،وضمنها قطاعات الصحة و الخدمات الحكومية، و الإدارة الحكومية العربية، و تبادل الخبرات، و مستقبل النقل، والمالية العامة للدول العربية، و مستقبل التعليم، ومستقبل الفضاء، و الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: