تسليط الضوء بطنجة على دعم الشركات الناشئة في مجال الصناعة والتكنولوجيا العميقة

شكل موضوع تطوير ودعم الشركات الناشئة في مجال الصناعة والتكنولوجيا العميقة محور لقاء انعقد أمس السبت بطنجة، بمبادرة من الجمعية المغربية لدعم وتطوير المبادرات (MASDI).

وتمحور اللقاء، المنظم بتعاون مع وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة وغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طنجة تطوان الحسيمة والمركز الجهوي للاستثمار ومؤسسة “تمويلكم”، حول شعار “الابتكار والاستثمار وبناء مستقبل مستدام”.

وأكد رئيس الجمعية المنظمة، عادل مفتاح، في كلمة بالمناسبة، أن هذا اللقاء يهدف إلى تعزيز التآزر والتعاون بين مكونات منظومة الشركات الناشئة، موضحا أن اللقاء “فرصة لتسليط الضوء على فرص الاستثمار، وتشجيع إنشاء شركات ناشئة مستدامة ومسؤولة، وتحفيز المناقشات حول الاتجاهات الصاعدة في القطاع”.

في هذا الصدد، تطرق عادل مفتاح إلى مفهوم “الاختراق/القطيعة” (Disruption) للحديث عن ابتكار أو إطلاق حلول ومنتجات وخدمات بإمكانها أن تقلب بالكامل وضع السوق وتضع الشركات الناشئة غير المستعدة في وضعية صعبة.

بهذا الخصوص، دعا إلى تضافر الجهود لتجميع الشركات الناشئة الفتية حول آلية بإمكانها تشجيع تطوير ونمو منتجاتها وخدماتها لبلوغ الأسواق الدولية، مشيدا بمبادرات عدد من الفاعلين الرامية إلى تعزيز المنظومة الرقمية، لاسيما مبادرات وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة ومؤسسة “تموليكم” والغرفة الجهوية.

وخلص إلى أن هذا اللقاء يتميز بكونه أول نشاط لجمعية (MASDI) منذ تأسيسها سنة 2023، مضيفا أن الجمعية تكرس جهودها بالكامل إلى دعم الشركات الناشئة.

من جانبه، سلط مدير المنظومات وريادة الأعمال الرقمية بوزارة التحول الرقمي وإصلاح الإدارة، إدريس المجاوري، الضوء على الازدهار الحالي الذي تعرفه المنظومة الرقمية بالمغرب، خاصة مع الزخم الذي أطلقته الاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي 2030.

وقال إدريس المجاوري، في تصريح صحافي بالمناسبة، إن هذه الاستراتيجية تهدف إلى جعل المغرب مركزا إقليميا في مجال التكنولوجيا الرقمية والابتكار.

من جانبه، أشار النائب الأول لرئيس الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات، الحسين بن الطيب، إلى أن هذا اللقاء يهدف أيضا إلى تبسيط مفاهيم التحول الرقمي لفائدة الشباب وتصحيح المعلومات المتعلقة بعالم الشركات الناشئة.

وأكد أن “فرص الاستثمار موجودة في مجال الشركات الناشئة والتي يتعين، من أجل اغتنامها، التوفر على المواكبة الملائمة، وتشجيع تنمية القطاع الرقمي، وحث الشباب على الانخراط فيه”.

حضر هذا اللقاء مجموعة من المستثمرين ومؤسسات التمويل ورواد الأعمال والمهنيون وممثلو الوزارات والقطاعات العمومية، بالإضافة إلى طلبة وباحثين ومهتمين بعالم ريادة الأعمال والابتكار.

يذكر أن جمعية (MASDI)، التي تأسست عام 2023، تعتبر جمعية غير ربحية ملتزمة بتعزيز تنمية الشركات الناشئة والشمول الرقمي في المغرب، من خلال تقديم خدمات الدعم والترويج للشركات الناشئة.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: