اتفاق بين البنك الافريقي للتنمية و التجاري وفا بنك بـ 100 مليون أورو لتعزيز التجارة الافريقية

وقع البنك الأفريقي للتنمية والتجاري وفا بنك أوروبا، الفرع الأوروبي لمجموعة التجاري وفا بنك،  يوم 25 يناير 2024 بالدار البيضاء، على اتفاق لتقاسم المخاطر بقيمة 100 مليون أورو من أجل تعزيز تمويل القطاع الخاص وتعزيز التجارة الأفريقية.

وأوضح بلاغ نشر على الموقع الرسمي البنك الأفريقي للتنمية، أنه من المتوقع أن يحفز اتفاق تقاسم المخاطر ما يقرب من 500 مليون أورو من التجارة لصالح الشركات العاملة في أكثر من عشرين دولة أفريقية.

وأضاف أنه سيساعد على تنويع القدرة الإنتاجية للبلدان، وتعزيز قدرتها التنافسية، وتوليد إيرادات ضريبية إضافية وخلق فرص شغل جديدة. وستسمح هذه الشراكة للتجاري وفا بنك بتمويل، على نطاق أوسع، الشركات العاملة في قطاعات الصحة والزراعة والأغذية والطاقات المتجددة والاتصالات والخدمات، لاسيما فيما يتعلق بالشركات التي تديرها نساء حاملة لمشاريع التنمية المستدامة.

وذكر البلاغ، أن العديد من الشركات في أفريقيا تواجه محدودية متزايدة في الحصول على التمويل من البنوك التجارية بسبب تشديد المعايير التنظيمية لرؤوس الأموال والامتثال في القارة. وقد أدى هذا السياق بشكل خاص إلى قيام البنوك الدولية بتخفيض مستويات التزامها وعدد مراسليها في أفريقيا.

وتجدر الإشارة إلى أن آلية تقاسم المخاطر ستضمن للشركات الأفريقية الوصول المستقر إلى تمويل عملياتها التجارية الخارجية، وهو ما يشكل وسيلة مهمة لتسريع تنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية.

وقال  المدير العام لمنطقة شمال أفريقيا بالبنك الأفريقي للتنمية، محمد العزيزي،  “إننا، من خلال توحيد جهودنا مع التجاري وفا بنك، لا نتقاسم المخاطر فحسب، بل نخلق أيضا فرصًا جديدة لأولئك الذين يقومون بمشاريع ويستشرفون مستقبل أفريقيا”.

وأضاف الممثل المقيم للبنك في المغرب، أشرف ترسيم،  “نريد كسر العزلة المالية للقارة من خلال دعم الأبطال الأفارقة الذين يمكنهم تعزيز الإدماج المالي للشركات ومساعدتهم على الانتشار في القارة”.

من جهته، أكد المدير العام للتجاري وفا بنك أوروبا، يونس بلعابد،  “إن مجموعة التجاري وفا بنك ملتزمة منذ أكثر من عقد من الزمن بتنمية القارة الإفريقية بروح من النمو الموحد والشامل. ومن خلال الشراكة المبرمة بين البنك الأفريقي للتنمية والتجاري وفا بنك أوروبا، تعزز مجموعتنا مكانتها كفاعل رئيس في تعزيز النسيج الاقتصادي الأفريقي ومساهم مهم في تنشيط وتنمية التجارة بين الشمال والجنوب”.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: