دور أنظمة الضمان في الانتقال إلى اقتصاد أخضر بمنطقة المتوسط محور لقاء بالرباط

ناقش المشاركون في المؤتمر السنوي لشبكة الضمان الأورو متوسطية، اليوم الأربعاء بالرباط، أهمية دور أنظمة الضمان في الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر في منطقة البحر الأبيض المتوسط.
وشكل المؤتمر، المنعقد تحت رعاية مؤسسة ضمان وتمويل المقاولة، “تمويلكم”، فرصة لمناقشة القضايا المتعلقة بتمويل الاقتصاد الأخضر، مع تسليط الضوء على أهمية تعبئة الموارد المالية الكافية لتعزيز الاستثمارات المستدامة في المنطقة الأورو-متوسطية.
كما ناقش المتدخلون، في هذا الصدد، ضرورة ملاءمة أنظمة ضمان القروض مع الاحتياجات الخاصة للمقاولات والمشاريع المرتبطة بالاقتصاد الأخضر، مما يتيح تعزيز ولوجها للتمويل ودعم تطورها، إضافة إلى تحديد التحديات التي يواجهها الفاعلون الماليون مع اقتراح مجموعة من المقاربات المبتكرة لتخطي هذه العقبات.
وفي هذا السياق، أشار المدير العام لمؤسسة تمويلكم، هشام زناتي السرغيني، إلى أن أنظمة الضمان تلعب دورا هاما في التمويل، ولاسيما في سياق ما بعد كوفيد الذي يتسم بعدم اليقين، مؤكدا على أهمية الأخذ في الاعتبار تحديات التغير المناخي والحاجة إلى استراتيجيات الإدماج والتنمية المستدامة.
و أبرز زناتي السرغيني التقدم الذي أحرزته “تمويلكم” على مدى 11 سنة، موضحا أن محفظة الضمانات الخاصة بالشركة واصلت النمو لتصل إلى أكثر من 10 مليار درهم، مشكلة بذلك نموذجا للعديد من البلدان.
وقال في هذا الصدد “تسعى تمويلكوم إلى اقتسام معرفتها وخبرتها المتعمقة في مجال التمويل مع بلدان أخرى، وخاصة تلك المتواجدة جنوب البحر الأبيض المتوسط”.
ومن جانبه، أشار نائب الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط، عبد القادر الخصاصي، إلى أن هذا المؤتمر يوفر منصة مثالية لتناول مسائل الضمان وتعزيز التنمية الاقتصادية من خلال المقاولات الصغيرة والمتوسطة، وخاصة دعم المشاريع التي يقودها الشباب والنساء.
وأكد أن المغرب يتوفر على استراتيجيات متقدمة على المستويين الماكرو والميكرو-اقتصادي، مع التركيز بشكل خاص على تمويل المقاولات الصغيرة والمتوسطة كمحرك رئيسي للتشغيل والنمو الاقتصادي.
ومن جهتها، شددت الممثلة الرئيسية لشبكة الضمان الأورو متوسطية والمديرة العامة لشركة ضمان التمويل المصري، نجلاء بحر، على الدور الحاسم لأنظمة الضمان، ولاسيما خلال الأزمات مثل أزمتي 2008 وكوفيد-19، معتبرة أن هذه الأنظمة تساهم في استقرار الاقتصاديات.
كما أشارت نجلاء بحر إلى أهمية أنظمة الضمان في تدبير المخاطر المرتبطة بتمويل التغير المناخي، وتسهيل الوصول إلى التمويل بالنسبة للمقاولات الصغيرة والمتوسطة، المعرضة بشكل خاص للخطر في هذا السياق.
ويأتي انعقاد المؤتمر السنوي لشبكة الضمان الأورو متوسطية، الذي يمشارك فيه عدد من الفاعلين الرئيسيين في القطاع، ولاسيما ممثلي مؤسسات الضمان في منطقة البحر الأبيض المتوسط فضلا عن عدد من الضيوف البارزين من ممثلين عن الجهات المانحة والمؤسسات المالية الدولية، في إطار سياسة التعاون التي تنهجها مؤسسة “تمويلكم” مع شركائها الدوليين.
وتعتبر مؤسسة “تمويلكم” عضوا نشطا في الشبكة منذ إنشائها سنة 2012، مما يؤكد التزامها بإعطاء دفعة حيوية لقطاع الضمان في المنطقة. يشار إلى أن أشغال المؤتمر سبقها تنظيم الأكاديمية الشتوية لشبكة الضمان الأورو متوسطية يومي 15 و16 يناير، وهي عبارة عن ورشة تدريبيّة رفيعة المستوى لفائدة كبار مسؤولي المؤسسات الشريكة، مع التركيز على التطورات الأخيرة لقطاع الضمان في المنطقة.

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: