العراق يؤكد دعمه لقرارات (أوبك+) بتحقيق التوازن في السوق العالمية

أكدت وزارة النفط العراقية، أمس السبت، مراعاة الحكومة لمتغيرات السوق النفطية، وخاصة تذبذب الأسعار، عبر دعم قرارات مجموعة (أوبك+) بخصوص تقليل المخاطر وتحقيق مستوى إيرادات جيد للخزينة الاتحادية. وقال عاصم جهاد المتحدث باسم الوزارة، في تصريحات صحفية، إن الحكومة تدرك أهمية ما تتركه المتغيرات في السوق النفطية العالمية وتأثيراتها على الإيرادات المالية المتأتية من تصدير أو تسويق النفط العراقي إلى الخارج، مشيرا إلى أنها وضعت في الاعتبار، عبر آليتها الاستراتيجية، المتغيرات الحاصلة سلبا أو إيجابا، وخاصة التحديات التي تواجه السوق النفطية العالمية بسبب تذبذب الأسعار الذي ليس بالأمر الجديد، حيث ما انفكت تسجله السوق النفطية منذ عقود.

وأبرز أن الدول الأعضاء، من بينها العراق، حاولت، عبر اتفاق مجموعة (أوبك+) بتخفيض الإنتاج، تحقق أعلى معدلات للتوازن بين العرض والطلب لإرساء استقرار في السوق النفطية العالمية.

وتشهد الأسواق النفطية، منذ أشهر، تذبذبا في الأسعار فوق وما دون 80 دولارا، وهو أمر تعاملت معه مجموعة (أوبك+) بإصدار قرار حظي بإجماع أعضائها، بينهم العراق، باستمرار تخفيض الإنتاج لنهاية شهر مارس المقبل.

وكانت أسعار النفط قد ارتفعت بنحو واحد بالمائة، في تعاملات اليوم، وزادت العقود الآجلة لخام برنت 86 سنتا، أي بنسبة 1.1 بالمئة، لتصل إلى 80.25 دولار للبرميل، كما صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 81 سنتا، أي بنسبة 1.1 بالمئة، لتصل إلى 74.70 دولار للبرميل.

وسُوم:

أترك تعليقا

%d مدونون معجبون بهذه: